المشاركات

يسوع يتراءى لتلاميذه على شاطئ بحيرة طبرية بشارة يوحنا 21 : 1 - 14

1 وتراءى يسوع بعدئذ للتلاميذ مرة أخرى وكان ذلك على شاطئ بحيرة طبرية وتراءى لهم على هذا النحو 2 كان قد اجتمع سمعان بطرس وتوما الذي يقال له التوأم ونتنائيل وهو من قانا الجليل وابنا زبدى وآخران من تلاميذه 3 فقال لهم سمعان بطرس أنا ذاهب للصيد فقالوا له ونحن نذهب معك فخرجوا وركبوا السفينة ولكنهم لم يصيبوا في تلك الليلة شيئا 4 فلما كان الفجر وقف يسوع على الشاطئ لكن التلاميذ لم يعرفوا أنه يسوع 5 فقال لهم أيها الفتيان أمعكم شيء من السمك؟أجابوه لا 6 فقال لهم ألقوا الشبكة إلى يمين السفينة تجدوا فألقوها فإذا هم لا يقدرون على جذبها لما فيها من سمك كثير 7 فقال التلميذ الذي أحبه يسوع لبطرس إنه الرب فلما سمع سمعان بطرس أنه الرب ائتزر بثوبه لأنه كان عريانا وألقى بنفسه في البحيرة 8 وأقبل التلاميذ الآخرون بالسفينة يجرون الشبكة بما فيها من السمك ولم يكونوا إلا على بعد نحو مائتي ذراع من البر 9 فلما نزلوا إلى البر أبصروا جمرا متقدا عليه سمك وخبزا 10 فقال لهم يسوع هاتوا من ذلك السمك الذي أصبتموه الآن 11 فصعد سمعان بطرس إلى السفينة وجذب الشبكة إلى البر وقد امتلأت بمائة وثلاث وخمسين سمكة من السمك الكبير ولم ت

يسوع يجعل بطرس راعي الخراف بشارة يوحنا 21 : 15 - 19

15 وبعد أن فطروا قال يسوع لسمعان بطرس يا سمعان بن يونا أتحبني أكثر مما يحبني هؤلاء؟قال له نعم يا رب أنت تعلم أني أحبك حبا شديدا قال له إرع حملاني 16 قال له مرة ثانية يا سمعان بن يونا أتحبني؟قال له نعم يا رب أنت تعلم أني أحبك حبا شديدا قال له اسهر على خرافي 17 قال له في المرة الثالثة يا سمعان بن يونا أتحبني حبا شديدا؟فحزن بطرس لأنه قال له في المرة الثالثة أتحبني حبا شديدا؟فقال يا رب أنت تعلم كل شيء أنت تعلم أني أحبك حبا شديدا قال له إرع خرافي 18 الحق الحق أقول لك لما كنت شابا كنت تتزنر بيديك وتسير إلى حيث تشاء فإذا شخت بسطت يديك وشد غيرك لك الزنار ومضى بك إلى حيث لا تشاء 19 قال ذلك مشيرا إلى الميتة التي سيمجد بها الله ثم قال له اتبعني

يسوع والتلميذ الحبيب بشارة يوحنا 21 : 20 - 23

20 فالتفت بطرس فرأى التلميذ الذي أحبه يسوع يتبعهما ذاك الذي مال على صدر يسوع في أثناء العشاء وقال له يا رب من الذي يسلمك؟ 21 فلما رآه بطرس قال ليسوع يا رب وهذا ما شأنه؟ 22 قال له يسوع لو شئت أن يبقى إلى أن آتي فما لك وذلك؟أما أنت فاتبعني 23 فشاع بين الإخوة هذا القول إن ذلك التلميذ لن يموت مع أن يسوع لم يقل إنه لن يموت بل قال له لو شئت أن يبقى إلى أن آتي فما لك وذلك؟

الخاتمة بشارة يوحنا 21 : 24 ، 25

24 وهذا التلميذ هو الذي يشهد بهذه الأمور وهو الذي كتبها ونحن نعلم أن شهادته صادقة 25 وهناك أمور أخرى كثيرة أتى بها يسوع لو كتبت واحدا واحدا لحسبت أن الدنيا نفسها لا تسع الأسفار التي تدون فيها

مقدمة بشارة القديس يوحنا

يسوع في بشارة البشير يوحنا كلمة الله الأزلي الذي صار بشراً وعاش بيننا وغاية يوحنا في ما دونه هي لتؤمنوا بأن يسوع المسيح ابن الله لأن من آمن به نال باسمع الحياة يوحنا 20 : 31 يروي القسم الأول بعد مقدمة يقرن فيها كلمة الله بيسوع عدة معجزات تبين أن يسوع هو ابن الله المخلص الموعود ويتبع ذلك تفسير لمغزى هذه المعجزات وكيف أن بعض الناس آمنوا بيسوع فصاروا تلاميذه فيما قاومه البعض الآخر ورفضوا أن يؤمنوا به وتروي بعض الفصول 13 - 17 بكثير من التفصيل ما كان يسوع وتلاميذه من رابطة وثيقة ليلة القبض عليه كما تروي يسوع لتهيئة تلاميذه وتشجيعهم قبيل صلبه وتسرد الفصول الأخيرة خبر القبض على يسوع ومحاكمته وصلبه وقيامته ثم ظهوره لتلاميذه بعد قيامته يتكلم يوحنا بإصرار على نعمة الحياة الأبدية بالمسيح هذه النعمة التي تبدأ الآن وتكون من نصيب الذين يؤمنون بأن يسوع هو الطريق والحق والحياة ويتميز يوحنا باستعمال أشياء الحياة العادية ليرمز بها إلى الحقائق الروحية كاستعماله للخبز والماء والنور والرعي ورعيته والكرمة وثمرها مضمون الكتاب  1 : مقدمة يوحنا 1 : 1 - 18 2 : يوحنا المعمدان وتلاميذ يسوع الأول يوحنا 1 : 19 - 51

انجيل يوحنا الفصل 1

1 في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله 2 هو في البدء كان عند الله 3 به كان كل شيء وبغيره ما كان شيء مما كان 4 فيه كانت الحياة وحياته كانت نور النـاس 5 والنور يشرق في الظلمة والظلمة لا تقوى عليه 6 ظهر رسول من الله اسمه يوحنا 7 جاء يشهد للنور حتى يؤمن النـاس على يده 8 ما كان هو النور بل شاهدا للنور 9 الكلمة هو النور الحق جاء إلى العالم لينير كل إنسان 10 وكان في العالم وبه كان العالم وما عرفه العالم 11 إلى بيته جاء فما قبله أهل بيته 12 أما الذين قبلوه المؤمنون باسمه فأعطاهم سلطانا أن يصيروا أبناء الله 13 وهم الذين ولدوا لا من دم ولا من رغبة جسد ولا من رغبة رجل بل من الله 14 والكلمة صار بشرا وعاش بيننا فرأينا مجده مجدا يفيض بالنعمة والحق ناله من الآب كابن له أوحد 15 شهد له يوحنا فنادى هذا هو الذي قلت فيه يجيء بعدي ويكون أعظم مني لأنه كان قبلي 16 من فيض نعمه نلنا جميعا نعمة على نعمة 17 لأن الله بموسى أعطانا الشريعة وأما بـيسوع المسيح فوهبنا النعمة والحق 18 ما من أحد رأى الله الإله الأوحد الذي في حضن الآب هو الذي أخبر عنه 19 هذه شهادة يوحنا حين أرسل إليه اليهود من أورشلي

انجيل يوحنا الفصل 2

1 وفي اليوم الثـالث كان في قانا الجليل عرس وكانت أم يسوع هناك 2 فدعي يسوع وتلاميذه إلى العرس 3 ونفدت الخمر فقالت له أمه ما بقـي عندهم خمر 4 فأجابها ما لي ولك يا امرأة ما جاءت ساعتي بعد 5 فقالت أمه للخدم إعملوا ما يأمركم به 6 وكان هناك ستة أجران من حجر يتطهر اليهود بمائها على عادتهم يسع كل واحد منها مقدار مكيالين أو ثلاثة 7 فقال يسوع للخدم إملأوا الأجران بالماء فملأوها حتى فاضت 8 فقال لهم إستقوا الآن وناولوا رئيس الوليمة فناولوه 9 فلما ذاق الماء الذي صار خمرا وكان لا يعرف من أين جاءت الخمر لكن الخدم الذين استقوا منه كانوا يعرفون دعا العريس 10 وقال له جميع النـاس يقدمون الخمر الجيدة أولا حتى إذا سكر الضيوف قدموا الخمر الرديئة أما أنت فأخرت الخمر الجيدة إلى الآن 11 هذه أولى آيات يسوع صنعها في قانا الجليل فأظهر مجده فآمن به تلاميذه 12 ونزل يسوع بعد ذلك إلى كفرناحوم ومعه أمه وإخوته وتلاميذه فأقاموا فيها أياما قليلة 13 واقترب عيد الفصح عند اليهود فصعد يسوع إلى أورشليم 14 ورأى في الهيكل باعة البقر والغنم والحمام والصيارفة جالسين إلى مناضدهم 15 فجدل سوطا من حبال وطردهم كلهم من الهيكل مع الغنم

انجيل يوحنا الفصل 3

1 وكان رجل فريسي من رؤساء اليهود اسمه نيقوديموس 2 فجاء إلى يسوع ليلا وقال له يا معلم نحن نعرف أن الله أرسلك معلما فلا أحد يقدر أن يصنع ما تصنعه من الآيات إلا إذا كان الله معه 3 فأجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولد ثانـية 4 فقال نيقوديموس كيف يولد الإنسان وهو كبـير في السن؟أيقدر أن يدخل بطن أمه ثانـية ثم يولد؟ 5 أجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت الله إلا إذا ولد من الماء والروح 6 لأن مولود الجسد يكون جسدا ومولود الروح يكون روحا 7 لا تتعجب من قولي لك يجب عليكم أن تولدوا ثانـية 8 فالريح تهب حيث تشاء فتسمع صوتها ولا تعرف من أين تجيء وإلى أين تذهب هكذا كل من يولد من الروح 9 فقال نيقوديموس كيف يكون هذا؟ 10 أجابه يسوع أنت معلم في إسرائيل ولا تعرف؟ 11 الحق الحق أقول لك نحن نتكلم بما نعرف ونشهد بما رأينا ولكنكم لا تقبلون شهادتنا 12 فإذا كنتم لا تصدقون ما أخبركم عن أمور الدنيا فكيف تصدقون إذا أخبرتكم عن أمور السماء؟ 13 ما صعد أحد إلى السماء إلا ابن الإنسان الذي نزل من السماء 14 وكما رفع موسى الحـية في البرية فكذلك يجب أن يرفع ابن ال

انجيل يوحنا الفصل 4

1 وعرف الرب يسوع أن الفريسيـين سمعوا أنه تلمذ وعمد أكثر مما تلمذ يوحنا وعمد 2 مع أن يسوع نفسه ما كان يعمد بل تلاميذه 3 فترك اليهودية ورجع إلى الجليل 4 وكان لا بد له من المرور بالسامرة 5 فوصل إلى مدينة سامرية اسمها سوخار بالقرب من الأرض التي وهبها يعقوب لابنه يوسف 6 وفيها بئر يعقوب وكان يسوع تعب من السفر فقعد على حافة البئر وكان الوقت نحو الظهر 7 فجاءت امرأة سامرية تستقي من ماء البئر فقال لها يسوع أعطيني لأشرب 8 وكان تلاميذه في المدينة يشترون طعاما 9 فأجابت المرأة أنت يهودي وأنا سامرية فكيف تطلب مني أن أسقـيك؟قالت هذا لأن اليهود لا يخالطون السامريـين 10 فقال لها يسوع لو كنت تعرفين عطية الله ومن هو الذي يقول لك أعطيني لأشرب لطلبت أنت منه فأعطاك ماء الحياة 11 قالت له المرأة لا دلو معك يا سيدي والبئر عميقة فمن أين لك ماء الحياة؟ 12 أبونا يعقوب أعطانا هذه البئر وشرب منها هو وأولاده ومواشيه فهل أنت أعظم من يعقوب؟ 13 فأجابها يسوع كل من يشرب من هذا الماء يعطش ثانية 14 أما من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا فلن يعطش أبدا فالماء الذي أعطيه يصير فيه نبعا يفيض بالحياة الأبدية 15 قالت له المرأة أعطني

انجيل يوحنا الفصل 5

1 وجاء عيد لليهود*فصعد يسوع إلى أورشليم 2 وفي أورشليم قرب باب الغنم بركة لها خمسة أروقة يسمونها بالعبرية بيت زاتا 3 وكان في الأروقة جماعة من المرضى بين عميان وعرجان ومفلوجين ينتظرون تحريك الماء 4 لأن ملاك الرب كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء فكان الذي يسبق إلى النزول بعد تحريك الماء يشفى من أي مرض أصابه 5 وكان هناك رجل مريض من ثمان وثلاثين سنة 6 فلما رآه يسوع مستلقيا عرف أن له مدة طويلة على هذه الحال فقال له أتريد أن تشفى 7 فأجابه المريض ما لي أحد يا سيدي ينزلني في البركة عندما يتحرك الماء وكلما حاولت الوصول إليها سبقني غيري 8 فقال له يسوع قم واحمل فراشك وامش 9 فتعافى الرجل في الحال وحمل فراشه ومشى وكان ذلك يوم السبت 10 فقال اليهود للذي تعافى هذا يوم السبت فلا يحل لك أن تحمل فراشك 11 فأجابهم الذي شفاني قال لي إحمل فراشك وامش 12 فسألوه من هو الذي قال لك إحمل فراشك وامش؟ 13 وكان الرجل لا يعرف من هو لأن يسوع ابتعد عن الجمع المحتشد هناك 14 ولقـيه يسوع بعد ذلك في الهيكل فقال له أنت الآن تعافيت فلا تعد إلى الخطيئة لئلا تصاب بأسوأ 15 فذهب الرجل إلى اليهود وأخبرهم بأن يسوع هو الذي شفاه 1

انجيل يوحنا الفصل 6

1 ثم عبر يسوع بحر الجليل وهو بحيرة طبرية 2 فتبعه جمهور كبـير لأنهم رأوا آياته في شفاء المرضى 3 فصعد يسوع إلى الجبل وجلس مع تلاميذه 4 وكان اقترب عيد الفصح عند اليهود 5 فرفع يسوع عينيه فرأى الجموع مقبلة إليه فقال لفيلبس من أين نشتري الخبز لنطعمهم؟ 6 قال هذا ليجرب فـيلبس لأن يسوع كان يعرف ما سيعمل 7 فأجابه فـيلبس لو اشترينا خبزا بمئتي دينار لما كفى أن يحصل الواحد منهم على كسرة صغيرة 8 وقال له أحد تلاميذه وهو أندراوس أخو سمعان بطرس 9 هنا صبـي معه خمسة أرغفة من شعير وسمكتان ولكن ما نفعها لمثل هذا الجمع؟ 10 فقال يسوع أقعدوا النـاس وكان هناك عشب كثير فقعدوا وكان عدد الرجال نحو خمسة آلاف 11 فأخذ يسوع الأرغفة وشكر ثم وزع على الحاضرين بمقدار ما أرادوا وهكذا فعل بالسمكتين 12 فلما شبعوا قال لتلاميذه إجمعوا ما فضل من الكسر لئلا يضيع منها شيء 13 فجمعوها وملأوا اثنتي عشرة قفة من الكسر التي فضلت عن الآكلين من أرغفة الشعير الخمسة 14 فلما رأى النـاس هذه الآية التي صنعها يسوع قالوا بالحقيقة هذا هو النبـي الآتي إلى العالم 15 وعرف يسوع أنهم يستعدون لاختطافه وجعله ملكا فابتعد عنهم ورجع وحده إلى الجبل 16 ولم

انجيل يوحنا الفصل 7

1 وسار يسوع بعد ذلك في الجليل وما شاء أن يسير في اليهودية لأن اليهود كانوا يريدون أن يقتلوه 2 ولما اقترب عيد المظال عند اليهود 3 قال له إخوته أترك هذا المكان واذهب إلى بلاد اليهودية حتى يرى التلاميذ أعمالك 4 فلا أحد يعمل في الخفية إذا أراد أن يعرفه النـاس وما دمت تعمل هذه الأعمال فأظهر نفسك للعالم 5 وكان إخوته أنفسهم لا يؤمنون به 6 فقال لهم يسوع ما جاء وقتي بعد وأما أنتم فالوقت في كل حين وقتكم 7 أنتم لا يبغضكم العالم ولكنه يبغضني لأني أشهد على فساد أعماله إصعدوا أنتم إلى العيد 8 فأنا لا أصعد إلى هذا العيد لأن وقتي ما جاء بعد 9 قال لهم هذا وبقـي في الجليل 10 ولما صعد إخوته إلى العيد صعد بعدهم في الخفية لا في العلانية 11 فكان اليهود يبحثون عنه في العيد ويسألون أين هو؟ 12 وتهامس النـاس عليه فقال بعضهم هو رجل صالـح وقال آخرون لا هو يضلل الشعب 13 وما تحدث عنه أحد جهارا خوفا من رؤساء اليهود 14 وفي منتصف أيام العيد صعد يسوع إلى الهيكل وأخذ يعلم 15 فتعجب اليهود وقالوا كيف يعرف الكتب المقدسة وما تعلم؟ 16 فأجابهم يسوع ما تعليمي من عندي بل من عند الذي أرسلني 17 إذا أراد أحد أن يعمل بمشيئة الله عر

انجيل يوحنا الفصل 8

1 أما يسوع فخرج إلى جبل الزيتون 2 وعند الفجر رجع إلى الهيكل فأقبل إليه الشعب كله فجلس وأخذ يعلمهم 3 وجاءه معلمو الشريعة والفريسيون بامرأة أمسكها بعض النـاس وهي تزني فاوقفوها في وسط الحاضرين 4 وقالوا له يا معلم أمسكوا هذه المرأة في الزنى 5 وموسى أوصى في شريعته برجم أمثالها فماذا تقول أنت؟ 6 وكانوا في ذلك يحاولون إحراجه ليتهموه فانحنى يسوع يكتب بإصبعه في الأرض 7 فلما ألحوا عليه في السؤال رفع رأسه وقال لهم من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بأول حجر 8 وانحنى ثانية يكتب في الأرض 9 فلما سمعوا هذا الكلام أخذت ضمائرهم تبكتهم فخرجوا واحدا بعد واحد وكبارهم قبل صغارهم وبقـي يسوع وحده والمرأة في مكانها 10 فجلس يسوع وقال لها أين هم يا امرأة؟أما حكم عليك أحد منهم؟ 11 فأجابت لا يا سيدي فقال لها يسوع وأنا لا أحكم عليك إذهبـي ولا تخطئي بعد الآن 12 وعاد يسوع إلى مخاطبتهم فقال لهم أنا نور العالم من يتبعني لا يمشي في الظلام بل يكون له نور الحياة 13 فقال له الفريسيون أنت تشهد لنفسك فشهادتك باطلة 14 فأجابهم يسوع نعم أنا أشهد لنفسي ولكن شهادتي صحيحة لأني أعرف من أين جئت وإلى أين أذهب أما أنتم فلا تعرفون من أين ج

انجيل يوحنا الفصل 9

1 وبينما هو في الطريق رأى أعمى منذ مولده 2 فسأله تلاميذه يا معلم من أخطأ؟أهذا الرجل أم والداه حتى ولد أعمى؟ 3 فأجاب يسوع لا هذا الرجل أخطأ ولا والداه ولكنه ولد أعمى حتى تظهر قدرة الله وهي تعمل فيه 4 علينا ما دام النهار أن نعمل أعمال الذي أرسلني فمتى جاء الليل لا يقدر أحد أن يعمل 5 أنا نور العالم ما دمت في العالم 6 قال هذا وبصق في التراب وجبل من ريقه طينا ووضعه على عيني الأعمى 7 وقال له إذهب واغتسل في بركة سلوام أي الرسول فذهب واغتسل فأبصر 8 فتساءل الجيران والذين عرفوه شحاذا من قبل أما هو الذي كان يقعد لـيستعطـي؟ 9 وقال غيرهم هذا هو وقال آخرون لا بل يشبهه وكان الرجل نفسه يقول أنا هو 10 فقالوا له وكيف انفتحت عيناك؟ 11 فأجاب هذا الذي اسمه يسوع جبل طينا ووضعه على عيني وقال لي إذهب واغتسل في بركة سلوام فذهبت واغتسلت فأبصرت 12 فقالوا له أين هو؟قال لا أعرف 13 فأخذوا الرجل الذي كان أعمى إلى الفريسيـين 14 وكان اليوم الذي جبل فيه يسوع الطين وفتح عيني الأعمى يوم سبت 15 فسأل الفريسيون الرجل كيف أبصر فأجابهم وضع ذاك الرجل طينا على عيني فلما غسلتهما أبصرت 16 فقال بعض الفريسيـين ما هذا الرجل من الله

انجيل يوحنا الفصل 10

1 الحق الحق أقول لكم من لا يدخل حظيرة الخراف من الباب بل يصعد عليها من مكان آخر فهو سارق ولص 2 أما من يدخل من الباب فهو راعي الخراف 3 له يفتح البواب وإلى صوته تصغي الخراف يدعو كل واحد من خرافه باسمه ويخرجه 4 وعندما يخرجها يمشي قدامها والخراف تتبعه لأنها تعرف صوته 5 أما الغريب فتهرب منه ولا تتبعه لأنها لا تعرف صوت الغرباء 6 قال يسوع هذا المثل فما فهموا معنى كلامه 7 فقال لهم الحق الحق أقول لكم أنا باب الخراف 8 جميع من جاؤوا قبلي سارقون ولصوص فما أصغت إليهم الخراف 9 أنا هو الباب فمن دخل مني يخلص يدخل ويخرج ويجد مرعى 10 لا يجيء السارق إلا ليسرق ويقتل ويهدم أما أنا فجئت لتكون لهم الحياة بل ملء الحياة 11 أنا الراعي الصالـح والراعي الصالـح يضحي بحياته في سبـيل الخراف 12 وما الأجير مثل الراعي لأن الخراف لا تخصه فإذا رأى الذئب هاجما ترك الخراف وهرب فيخطف الذئب الخراف ويبددها 13 وهو يهرب لأنه أجير لا تهمه الخراف 14 أنا الراعي الصالـح أعرف خرافي وخرافي تعرفني 15 مثلما يعرفني الآب وأعرف أنا الآب وأضحي بحياتي في سبـيل خرافي 16 ولي خراف أخرى من غير هذه الحظيرة فيجب علي أن أقودها هي أيضا ستسمع صوتي ف

يوحنا الفصل الحادي عشر

1 ومرض رجل اسمه لعازر من بيت عنيا من قرية مريم وأختها مرتا 2 ومريم هذه هي التي سكبت الطيب على قدمي الرب يسوع ومسحتهما بشعرها وكان لعازر المريض أخاها 3 فأرسلت الأختان إلى يسوع تقولان يا سيد الذي تحبه مريض 4 فلما سمع يسوع قال ما هذا المرض للموت بل لمجد الله فبه سيتمجد ابن الله 5 وكان يسوع يحب مرتا وأختها ولعازر 6 لكنه بقـي في مكانه يومين بعدما عرف أن لعازر مريض 7 ثم قال للتلاميذ تعالوا نرجـع إلى اليهودية 8 فأجابه التلاميذ يا معلم أترجـع إلى هناك ومن وقت قريب أراد اليهود أن يرجموك؟ 9 فقال يسوع أما النهار اثنتا عشرة ساعة؟فمن سار في النهار لا يعثر لأنه يرى نور هذا العالم 10 ومن سار في الليل يعثر لأن لا نور فيه 11 ثم قال لهم حبـيبنا لعازر نائم وأنا ذاهب لأوقظه 12 فقال له التلاميذ إذا كان نائما يا سيد فسيشفى 13 وكان يسوع يعني نومة الموت فظنوا أنه يعني راحة النوم 14 فقال لهم يسوع بكل صراحة لعازر مات 15 ويسرني لأجلكم حتى تؤمنوا أني ما كنت هناك قوموا نذهب إليه 16 فقال توما الملقب بالتوأم لإخوانه التلاميذ تعالوا نذهب نحن أيضا ونموت معه 17 فلما وصل يسوع وجد أن لعازر في القبر من أربعة أيام 18 وبيت